كتب

الفكر العربي في عصر النهضة

تصدر قريبًا الطبعة الجديدة من كتاب "الفكر العربي في عصر النهضة"، (1798-1939)، للباحث والمؤرّخ ألبرت حوراني عن دار هاشيت أنطوان

"رغم مرور ثلاثين عاماً على صدوره، احتفظ هذا البحث الكلاسيكي بنضارته. فهو لا يزال يشكّل مرجعاً في مجاله"

— تشارلز عيسوي، جامعة برينستون

نبذة عن الكتاب :

أمام نجم أوروبا الصاعد بدءاً من القرن التاسع عشر، اهتمّ المفكّرون العرب والمسلمون بدراسة أسباب التقدّم الأوروبي في مقابل أسباب تأخّر المجتمعات الإسلاميّة، فبحثوا في مواضيع الإسلام والحداثة الغربيّة، والهويّة العربيّة والإسلاميّة، وفي الديمقراطيّة ومدى نجاحها في المجتمعات العربيّة.

في هذا الكتاب، يحلّل ألبرت حوراني أجوبة مؤلّفين معروفين ويستقصي آراءهم مبيّناً كيف أنّ تيّارَين فكريَّين، أحدهما يحاول إعادة توضيح المبادئ الاجتماعيّة في الإسلام، والثاني يبرّر فصل الدين عن السياسة، قد امتزجا، الأمر الذي أدّى، في عصرنا، إلى نشوء القوميّات العربيّة.

وبهذا المعنى، يُعتبَر كتاب حوراني، الذي هو بمثابة دراسة استقصائيّة لتيّارات الفكر السياسي والاجتماعي الحديث في الشرق الأوسط العربي، أداةً مهمّة لفهم اضطرابات هذه المنطقة، ومرجعاً لا غنى عنه للقرّاء والباحثين.

ألبرت حوراني – باحث ومؤرّخ لبناني (1915-1993)، وُلدَ في مدينة مانشستر الإنكليزية. درس الفلسفة والسياسة والتاريخ والاقتصاد في جامعة أكسفورد. حاضرَ خلال حياته في جامعات كثيرة مثل أكسفورد وشيكاغو وبنسلفانيا وهارفرد والجامعة الأميركية في بيروت. من أبرز مؤلّفاته كتاب «تاريخ الشعوب العربية» الذي اعتمدته جامعات عديدة حول العالم.

اشترك معنا على التلجرام لاخر التحديثات
https://www.telegram.me/
التعليقات